كلمة الوكيل

الحمد لله رب العالمين ،والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على خاتم الأنبياء والمرسلين       وبعد:-

تتبوأ الدراسات العليا في الجامعات قاطبة موضع الصدارة ، ويتجاذبها طرفا الرقي والانحطاط تبعا لهمم القائمين عليها والمتلقين لها. وحين يخوض الباحثون غمار البحث العلمي يجدون ما لايجده غيرهم من أرباب اللذائذ الفانية والهمم المتدنية. إن البحث العلمي الرصين بله بناء الباحث المتمكن هدفان ساميان يروم الوصول إليهما كل المخلصين في دوحة العلم اليانعة لتجني الأجيال القادمة ثمرة هذا الغراس ولتضيف لبنة إلى اللبنات التي أسسها لهم الأماجد الأولون. 

إن هذا النمط من التعليم في التخصصات الشرعية من أنفس ما تبذل في تحصيله المهج، كونه من أعظم القرب إلى الله تعالى ، إذ ينير للطالب دروب المعرفة ويفتح له آفاق البحث العلمي.

ولقد سارت كليتنا في مضمار الدراسات العليا بحمد الله تعالى بخطى ثابتة متسارعة خلال السنوات الماضية، مما أثمر أربعة برامج في مرحلة الدكتوراه وستة برامج في الماجستير بقسميه الأساسي والموازي، وهي حريصة على فتح برامج أخرى لخدمة شداة العلم وطلاب المعرفة.

أسأل الله تعالى أن ينفع بالجهود ويبارك في همم القائمين على هذا الصرح العلمي الشامخ.

 

     وكيل الكلية للدراسات العليا