كلمة وكيل الكلية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده  ..  وبعد:

    

العلم  الشرعي ضرورة لكل مسلم، فهو سبيل تحقيق الغاية التي خلقنا من أجلها، إضافة إلى أن تعليمه ونشره من خلال المقررات والمناهج والأساليب التعليمية، يشكل ضمانة للمجتمع من صور الانحراف بطرفيه المذمومين، الإفراط والتفريط؛ والمتأمل للانحرافات التي أصابت الأمم والمجتمعات فكرياً وأخلاقياً عبر التاريخ يعلم يقيناً أنها لم تكن وليدة اليوم، وأن الجهل بالشريعة وأصولها، وثوابتها ، وقواعدها، ومقاصدها، وأحكامها، وطرق الاستنباط، وتنزيل الأحكام كان سبباً مباشراً في وقوع الانحراف، ولذا فإن العناية بالعلم الشرعي مطلب أساس لطرح الرؤى الوسطية، وإظهار الحجج الشرعية، ومقاومة هذه الانحرافات ، وتَحْمِل كلية الشريعة وأصول الدين العبء الأكبر في القيام بهذا الواجب.

   ووكالة الكلية باعتبارها الجهة المكلفة بالإشراف على الشؤون الطلابية، والإدارية، والأنشطة، والإرشاد الأكاديمي في الكلية، إضافة إلى عضوية مجلس الكلية وأمانتها، تسعى إلى رفع مستوى الوعي والبناء المعرفي لدى الطلاب ، من خلال البرامج والخدمات الطلابية، والدورات التدريبية، والبرامج التعريفية والتوجيهية للطلاب (فبالقوة العلمية يُبصر السالك منازلَ الطريق، ومواضعَ السلوك ، فيقصدها سائراً فيها، ويجتنب أسباب الهلاك ومواضع العطب وطرقَ المهالك المنحرفة عن الطريق الموصل إلى الله).

 والله ولي التوفيق ،،

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    وكيل الكلية